أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يتولاك في الدنيا والآخرة ، وأن يجعلك مباركاً أينما كنت ، وأن يجعلك ممن إذا أُعطي شكر ، وإذا ابتُلي صبر ، وإذا أذنب استغفر ، فإن هؤلاء الثلاث عنوان السعادة.

القراءة ... يا أمّة اْقرأ

القراءة ... يا أمّة اْقرأ

قرأ الخطيب البغدادي(ت 463) صحيح البخاري(5مجلدت) في ثلاثة مجالس.

وقرأ عبد الله بن لُبَّاج(ت 436) صحيح مسلم(5مجلدت) في أسبوع.

وقرأ المؤْتَمن السَّاجي(ت 507) المحدِّث الفاصل(مجلد كبير) في مجلس.

وقرأ المضفر(ت 593) صحيح البخاري(5مجلدت) في ثلاثة مجالس.

وقرأ ابن الأبَّار(ت 658) صحيح مسلم(5مجلدت) في ستة أيام والغَيْلانيات في مجلس.

وقرا العز بن عبد السلام(ت 660) نهاية المطلب(3مجلدات) في ثلاثة أيام.

وقرأ المزي(ت 742) المعجم الكبير للطبراني(25مجلد) في ستين مجلساً.

وقرأ الذهبي(ت 748) سيرة ابن هشام(3مجلدات) في ستة أيام.

وقرأ ابن الملقن(ت 804) مجلدين في الأحكام في يومٍ واحد

وقرأ البُلْقيني(ت 805) في يوم مجلد في الفقه.

وقرأ الحافظ زين الدين العِراقي(ت 806) مسلم(5مجلدت) في ستةِ مجالس.

وقرأ ابنُ الخبَّاز(ت 756) المسند(20مجلد) في ثلاثين مجلساً.

وقرأ الفيروزآبادي(ت 817) مسلم(5مجلدت) في أربعة عشر مجلسًا.

وقرأ ابن حَجَر العسقلاني(ت 852) المسند(20مجلد) في ثلاثةٍ وخمسين مجلسًا والبخاري(5مجلدت) في عشرة مجالس ومسلم(5مجلدت) في خمسة مجالس والسنن الكبرى للنسائي(6مجلدت) في عشرة مجالس والسنن لابن ماجه(مجلدان) في أربعة مجالس والمعجم الصغير للطبراني(مجلدان) في مجلس واحد. وألف جزءٍ حديثي، وكتابة (10) مجلدات في مئة يوم.

وقرأ الحافظ الدِّيَمِي(ت 908) البخاري(5مجلدت) في أربعة أيّام.

وقرأ القَسْطَلاَّني(ت 923) البخاري(5مجلدت) في خمسة مجالس.

وقرأ البِقاعي الحنبلي(ت 935) البخاري(5مجلدت) في ستة أيام ومسلم(5مجلدت) في خمسة.

وقرأ جمال الدين القاسمي الدمشقي(ت 1332) صحيح مسلم(5مجلدت) في أربعين يومًا، وسنن ابن ماجه(مجلدان) في واحدٍ وعشرين يومًا، و الموطَّأ(مجلدان) في تسعة عشر يومًا، وتهذيب التهذيب(4مجلدات) مع تصحيح سهو القلم فيه وتَحْشيته في نحو عشرة أيام.

وقرأ أحد الطلبة على الشيخ ابن باز سنن النسائي(4مجلدات) في سبعة وعشرين مجلسًا.

في تكرار الكتاب عدة مرات:

قرأ ابن عطية (ت 518) صحيح البخاري(5مجلدات) سبع مئة مرَّة

وقرأ سليمان بن إبراهيم اليمني(ت 825) صحيح البخاري(5مجلدات) مئة وخمسين مرة.

وقرأ بن الكُلُوتاتي(ت 835) البخاري(5مجلدات) أكثر من أربعين مرَّة

وقرأ أبي بكر المعروف بالتَّاجر(ت 805) صحيح البخاري(5مجلدات) أكثر من مائة مرة.

وقرأ التوزْرَي(ت 713) البخاري(5مجلدات) على ثلاثين شيخاً.

وقرأ الشيرازي(ت 803) صحيح البخاري(5مجلدات) على شيخ أكثر من عشرين مرَّة.

وقرأ البرهان الحلبي(ت 840) البخاريَّ(5مجلدات) أكثر من ستين مرة، ومسلمًا(5مجلدات) نحو العشرين.

وقرأ الفيروزآبادي(ت 817) صحيح البخاري(5مجلدات) أزيدَ من خمسين مرَّة

وقرأ العِمْراني(ت 558) المهذب أكثر من (40) مرة.

وقرأ الراجكوتي(ت 1398) معجم الأُدباء (8) مرات.

وقرأ أبو إسحاق الأبناسي(ت 836) التوضيح (70) مرة، وشرح ابن المُصَنِّف أكثر من (30) مرة.

وقرأ ابن التبَّان المدوَّنة (1000) مرة.

وكان الوليد الفارسي(ت 218) يدرس الكتاب ألف مرة.

وقرأ أبي بكر الأبهري(ت 375) مختصر ابن عبدالحكم خمس مئة مرة، والأسدية خمسًا وسبعين مرة، والموطأ خمسًا وأربعين مرة، ومختصر البرقي سبعين مرة، والمبسوط ثلاثين مرة.

وقرأ السِّجِلْماسِي الجزائري(ت 1057) البخاري سبع عشرة مرَّة بالدرس، قراءة بحثٍ وتدقيق.

في إقراء أو تدريس الكتاب عدة مرات:

درّس العَجَمي الشافعي(ت 642) المهذَّب (25) مرة.

ودرّس عبدالغافر بن محمد الفارسي(ت 448) مسلم أكثر من 60 مرة.

ودرّس ابن الفرَّاء الحرَّاني المقْنِع (100) مرة.

ودرّس السكاكيني الشافعي(ت 838) الحاوي (30) مرة.

ودرَّس النُّزيلي اليماني العُباب في الفقه (800) مرَّة.

ودرَّس الحريري ((البخاري)) أربع مرات بالمدينة، وبمكة أزيد من عشرين مرة.

وكان ابن هلال القرطبي(ت 367) يجلس كل يومٍ لاستماع ((المدوَّنة)) كل شهرين مرة.

ودرَّس العَيْزَرِي اليمني ((التذكرة)) (40) مرة.

ودرَّس المرِّي الفاسي(ت 1209) صحيح البخاري (40) مرة والألفية في النحو نحوًا من ثلاثين مرَّة ومختصر خليل نحو ثلاثين مرة،

ودرَّس أبي إسحاق الجبنياني(ت 369) ((المدوَّنة)) في شهر.

ودرَّس أبي الحسن التِّبْريزي الشافعي(ت 746) ((الحاوي)) للماوردي كُلَّه مرات عديدة في شهر.

ودرَّس ابن رسلان البُلْقيني(ت 805) ((الحاوي)) في أيامٍ يسيرة و((مختصر خليل)) في أربعين يومًا، و((الخلاصة)) في عشرة أيامٍ.

في نسخ الكتب عدة مرات:

كتب عبد الدائم المقدسي(ت 668) بيده ((الخِرَقي)) في ليلة واحدة، وكتب ((تاريخ الشام)) لابن عساكر مرتين، والمغني(14مجلد) للشيخ موفّق الدين مرَّات، وكتب بيده ألْفَي مُجلَّدة، ولازم الكتابة أزيد من خمسين سنة.

وكتب ابن طاهر المقدسي(ت 507) ((الصحيحين)) و((سنن أبي داود)) سبع مرات، و((سنن ابن ماجه)) عشر مرات.

وكتب المؤتمن الساجي(ت 507) ((جامع الترمذي)) ست مرات.

وكان أبي الفرج ابن الجوزي(ت 597) يكتب في اليوم أربع كراريس، ويرتفع له كل سنة من كتابته ما بين خمسين مجلدًا إلى ستين، وكان يقول: كتبتُ بإصبعيَّ هاتين ألفي مُجلَّدة.

وكتب أبي بكرٍ الأبهري المالكي(ت 375) ((المبسوط)) و((الأحكام))، و((موطأ مالك))، و((موطأ ابن وهب))، ومن كتب الفقه والحديث نحو ثلاثة آلاف جزء.

واختصر ابن منظور صاحب ((لسان العرب)): تاريخ بغداد(17مجلد)، و((ذيله)) لابن النجار، وتاريخ دمشق لابن عساكر(أكثر من 50 مجلد)، و((مفردات ابن البيطار))، و((الأغاني)) –ورتبه على الحروف- و((زهر الآداب)) للحُصْري، و((الحيوان)) للجاحظ، و((اليتيمة)) للثعالبي، و((الذخيرة)) لابن بسَّام، و((نشوار المحاضرة)) للتنوخي، وكتب بخطه شيئًا كثيرًا، ترك منه بعد موته خمس مئة مجلَّد.

وكتب ابن المهندس تهذيب الكمال(35مجلد) للمِزِّي مرتين، وكذلك نسخ تحفة الأشراف(14مجلد) للمِزِّي.

ومن العجائب أن البيهقي قُطعت أصابعه العشر، ولم يبقَ له إلا الكفَّان فحسب، ومع هذا كان يأخذ القلمَ بكفَّيْه ويضع الكاغِدَ على الأرض، ويُمسكه بِرِجْل، ويكتب بكفيه خطًّا حسنًا مقروءًا ، وربما كان يكتب في كل يومٍ عشر ورقات.

وكتب الخواري ((المذهب الكبير)) للجويني أكثر من عشرين مرَّة.

وكتب أبي إسحاق المراوي بيده تسعينَ مجلد وسبع مئة جزء من علوم الحديث.

وكتب شهاب الدين النُّوَيري(ت 733) ((البخاري)) ثماني مرات.

وكتب ابن قاضي شُهبة مئتي مجلد، وبِيْع في تركته نحو سبع مئة مجلد، كاد أن يستوفيها مطالعة.

قال الجاحظ في ((الحيوان)):

سمعتُ الحسن اللؤلؤي يقول: غَبَرَتْ أربعين عامًا ما قِلْتُ ولا بِتُّ ولا اتكأتُ إلا والكتابُ موضوعٌ على صدري.

خليلي كتابي لا يَعاف وصاليا ... وإن قلَّ لي مالٌ وولَّى جماليا

كتابي عَشيقي حين لم يبقَ مَعْشَق ... أُغازله لو كان يدري غزاليا

كتابي جليسي لا أخاف ملاله ... محدّث صدقٍ لا يخاف ملاليا

كتابي بحر لا يغيض عطاؤه ... يُفيض عليَّ المال إن غاض ماليا

كتابي دليلٌ لي على خير غايةٍ ... فمن ثَمَّ إدلالي ومنه دلاليا

اختصره:

www.aborashed.com

من كتاب: المشوق إلى القراءة وطلب العلم للعمران

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق