أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يتولاك في الدنيا والآخرة ، وأن يجعلك مباركاً أينما كنت ، وأن يجعلك ممن إذا أُعطي شكر ، وإذا ابتُلي صبر ، وإذا أذنب استغفر ، فإن هؤلاء الثلاث عنوان السعادة.

أربع قواعد لتحقيق ما يحبه الله ورسوله


أربع قواعد لتحقيق ما يحبه الله ورسوله
الإمام ابن قيّم الجوزية رحمه الله
بُنى ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ على أربعِ قواعد: التحقق بما يحبه الله ورسوله ويرضاه من قول اللسان والقلب، وعمل القلب الجوارح.
 فالعبودية اسم جامع لهذه المراتب الأربع:
[ 1- قول اللسان ، 2- قول القلب، 3- عمل القلب، 4- عمل الجوارح ]
فأصحاب إياك نعبد حقا هم أصحابها.
فقول القلب : هو اعتقاد ما أخبر الله سبحانه به عن نفسه، وعن أسمائه، وصفاته، وأفعاله، وملائكته، ولقائه، على لسان رسله.
وقول اللسان : الإخبار عنه بذلك، والدعوة إليه، والذب عنه، وتبيين بطلان البدع المخالفة له، والقيام بذكره، وتبليغ أوامره.
وعمل القلب : كالمحبة له، والتوكل عليه، والإنابة إليه، والخوف منه، والرجاء له، وإخلاص الدين له، والصبر على أوامره، وعن نواهيه، وعلى أقداره، والرضى به وعنه، والموالاة فيه، والمعاداة فيه، والذل له، والخضوع، والإخبات إليه، والطمأنينة به، وغير ذلك من أعمال القلوب التي فرضها أفرض من أعمال الجوارح، ومستحبها أحب إلى الله من مستحبها، وعمل الجوارح بدونها إما عديم المنفعة، أو قليل المنفعة.
وأعمال الجوارح : كالصلاة، والجهاد، ونقل الأقدام إلى الجمعة والجماعات، ومساعدة العاجز، والإحسان إلى الخلق، ونحو ذلك.
فـ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ : التزام لأحكام هذه الأربعة، وإقرار بها،
وَ﴿إِيَّاكَ نَسْتَعِينُ طلب للإعانة عليها، والتوفيق لها.
و﴿اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ متضمن للتعريف بالأمرين على التفصيل، وإلهام القيام بهما، وسلوك طريق السالكين إلى الله بها.
نقله لكم
من كتاب "مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين" ( 1 / 98 )

-۞ أقرأ أيضاً ::
الإمام ابن قيم الجوزية
الإمام ابن قيم الجوزية
الإمام ابن قيم الجوزية

الإمام ابن قيم الجوزية
-

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والله راااائعه جدا الله يفتح عليك
    ولا يحرمك الاجر والحمد لله اني
    شفت مدونه بروعة مدونتك
    ليت مدونتي مثلك

    ردحذف