أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يتولاك في الدنيا والآخرة ، وأن يجعلك مباركاً أينما كنت ، وأن يجعلك ممن إذا أُعطي شكر ، وإذا ابتُلي صبر ، وإذا أذنب استغفر ، فإن هؤلاء الثلاث عنوان السعادة.

كن دائماً مع حزب الله ورسوله

كن دائماً مع حزب الله ورسوله
للإمام ابن قيّم الجوزية رحمه الله
إذا كان الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم - في جانب؛ فاحذرْ أن تكون في الجانب الآخر؛ فإن ذلك يُفضِي إلى المشاقَّة والمحادَّة، وهذا أصلها، ومنه اشتقاقها؛ فإن المشاقة أن تكون في شقٍّ ومن يخالفه في شقٍّ، والمحادَّة أن تكون في حدٍّ وهو في حدٍّ.
ولا تَستسهِل هذا؛ فإن مبادئه تجر إلى غايته، وقليله يدعو إلى كثيره!
وكن في الجانب الذي يكون فيه الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم -، وإن كان الناسُ كلُّهم في الجانب الآخر؛ فإن لذلك عواقبَ هي أحمدُ العواقبِ وأفضلُها، وليس للعبد أنفع من ذلك في دنياه قبل آخرته.
وأكثر الخلق إنما يكونون في الجانب الآخر، ولاسيما إذا قَوِيت الرغبةُ والرهبةُ؛ فهناك لا تكاد تجد أحداً في الجانب الذي فيه الله ورسوله، بل يعدُّه الناس ناقصَ العقل سيءَ الاختيار لنفسه، وربما نسبوه إلى الجنون، وذلك من مواريث أعداء الرُّسل؛ فأنهم نسبوهم إلى الجنون، لما كانوا في شقٍّ وجانبٍ والناسُ في شقٍّ وجانب آخر.
ولكن من وطَّن نفسَه على ذلك؛ فانه يحتاج إلى علم راسخ بما جاء به الرسول يكون يقيناً له لا ريبَ عنده فيه، وإلى صبر تام على معاداة من عاداه ولومةِ من لامه، ولا يَتِمُّ له ذلك إلا برغبةٍ قوية في الله والدار والآخرة؛ بحيث تكون الآخرة أحبَّ إليه من الدنيا وآثرَ عنده منها، ويكون الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم - أحبَّ إليه مما سواهُما.
وليس شيءٌ أصعب على الإنسان من ذلك في مبادىء الأمر؛ فانَّ نفسه وهواهُ وطبعه وشيطانه وإخوانه ومعاشريه من ذلك الجانب يدعونه إلى العاجل؛ فإذا خالفهم تَصدَّوا لحربه؛ فإن صبر وثبت جاءه العونُ من الله، وصار ذلك الصعب سهلاً، وذلك الألم لذًّة؛ فان الرب شكورٌ؛ فلا بدَّ أن يُذِيقَه لذَّةَ تحيُّزِه إلى الله وإلى رسوله، ويُرِيَه كرامةَ ذلك؛ فيشتدَّ به سرورُه وغبطتُهُ، ويبتهج به قلبه، ويظفر بقوته وفرحه وسروره، ويبقى من كان محارباً له على ذلك بين هائبٍ له مسالمٍ له ومساعدٍ وتارك، ويَقوَى جندُه ويضعُف جندُ العدوِّ.
ولا تَستصعِبْ مخالفةَ الناس والتحيُّز إلى الله ورسوله ولو كنتَ وحدك؛ فإن الله معك، وأنت بعينه وكَلاءتِه وحفظِه لك، وإنما امتحن يقينَك وصبرك.
وأعظم الأعوان لك على هذا بعد عون الله التجردُ من الطمع والفزع؛ فمتى تجرَّدتَ منهما هان عليك التحيُّزُ إلى الله ورسوله، وكنتَ دائماً في الجانب الذي فيه الله ورسوله، ومتي قام بك الطمع والفزعُ فلا تَطمَعْ في هذا الأمر، ولا تُحدِّثْ به نفسك.
فإن قلتَ: فبأيِّ شيءٍ أستعينُ على التجرُّد من الطمع ومن الفزع؟
قلت: بالتوحيد، والتوكُّل، والثقة بالله، وعلْمِك بأنه لا يأتي بالحسنات إلا هو، ولا يذهب بالسيئات إلا هو، وأنّ الأمر كلَّه لله ليس لأحد مع الله شيءٌ.
نقله لكم
من كتاب "الفوائد" ص 167

-۞ أقرأ أيضاً ::
الإمام محمد بن عبد الوهاب
الإمام ابن قيم الجوزية
شيخ الإسلام ابن تيمية
الإمام ابن قيم الجوزية
الإمام ابن قيم الجوزية
شيخ الإسلام ابن تيمية
-

هناك تعليقان (2):

  1. من أروع ماقرأت
    الله يجزيكم عنا كل خير

    نشرته

    http://www.hamsa-sadeq-ph.com/hms/play.php?catsmktba=1165

    الله يجعله قي ميزان حسناتكم شيخنا الفاضل

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    صباح
    الخير
    والنور
    والبركة
    والسرور

    ردحذف